نتائج أولية تتيح رفع انتاجية حقل الريشة الغازي

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

ايله نيوز _

 

أعلنت شركة البترول الوطنية اليوم الثلاثاء ان النتائج الأولية لعمليات الحفر في البئر 48 في حقل الريشة أظهرت قدرة تتيح رفع إنتاجية الحقل، على ان تعلن النتائح النهائية خلال شهر أيار الحالي بعد اجراء التقييم الشامل للبئر.

 وقالت الشركة في بيان صحفي اليوم انها انهت عمليات الحفر في بئر 48 في حقل الريشة شرق المملكة وتكللت جهود حفر البئر بالنجاح وتدفق كميات من الغاز تعتبر جيدة بحسب التقديرات الأولية.

 وفي التفاصيل قالت ان النتائج الأولية أظهرت قدرة البئر الجديد على إنتاج كميات من الغاز تتيح رفع قيمة الإنتاج الحالي للابار العاملة في الحقل والبالغ 9 ملايين قدم مكعب غاز يوميا، علما بان معدل استهلاك الاردن اليومي يبلغ حوالي 330 مليون قدم مكعب.

ووفق البيان تحققت هذه النتائج بجهود وخبرات وسواعد الكوادر الاردنية العاملة في شركة البترول الوطنية.‎
 وكانت شركة البترول الوطنية قد بدأت منذ اكثر من عام بالتخطيط لهذة البئر بإعداد الدراسات الفنية بهدف فهم (الموديل الجيولوجي والمكمني) لحقل الريشة. فيما بدأت بتنفيذ عمليات الحفر مطلع شهر شباط من هذا العام وأنجزت حفر البئر خلال الفترة الزمنية المقررة  والتي تعتبر قياسية بالنسبة لبقية آبار الحقل وباقل التكاليف.
‎واكد البيان أهمية هذا الاكتشاف في تمكين الشركة من تنفيذ خطتها الاستراتيجية والمبنية على مراحل لزيادة مساهمة المصادر المحلية من الطاقة من إجمالي الطاقة المستهلكة.

‎وتشمل خطة عمل الشركة تشمل الاستمرار بحفر الابار للمساهمة في تحقيق امن التزود بالطاقة وتخفيض فاتورة الطاقة على الإقتصاد الوطني.
وبلغت كميات الغاز الطبيعي التي انتجتها الشركة منذ تأسيسها عام 1995 وحتى نهاية عام 2017 حوالي221 مليار قدم مكعب تعادل استهلاك المملكة من الغاز الطبيعي لتوليد الكهرباء لحوالي سنتين بالاستهلاك الحالي.
 اما عدد الآبار المحفورة فقد بلغ منذ تأسيس الشركة ومن قبلها سلطة المصادر الطبيعية 45 بئراً، وعدد الآبار الناجحة والمنتجة حالياً 15 بئرا.
  وتأسست شركة البترول الوطنية في حزيران عام 1995 ويبلغ رأسمالها الحالي 15 مليون دينار، ووقعت عام 1996 مع الحكومة اتفاقية امتياز الريشة لمدة خمسين عاماً وتم تعديل الاتفاقية في أيار 2002

 

 

أضف تعليق