الملك: هذه فرصة لتعزيز العلاقات بين شعبينا.. وأردوغان يشكر الأردن لإجراءاتها ضد (غولن)

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

ايله نيوز _

عقد جلالة الملك عبدالله الثاني ورئيس الجمهورية التركية، رجب طيب أردوغان، في عمان اليوم الاثنين، مباحثات تناولت آليات تعزيز التعاون بين البلدين في المجالات كافة، ومستجدات الأوضاع على الساحة الإقليمية.

وتم التأكيد، خلال مباحثات ثنائية تبعتها موسعة جرت في قصر الحسينية بحضور كبار المسؤولين في البلدين، على أهمية مواصلة التشاور والتنسيق بين الأردن وتركيا تجاه مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، وتوسيع آفاق التعاون في المجالات الاقتصادية والاستثمارية.

وفي كلمة ترحيبية لجلالة الملك خلال المباحثات الموسعة، قال جلالته "بسم الله الرحمن الرحيم،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أخي العزيز، فخامة الرئيس،

باسمي وباسم الوفد الأردني والحكومة الأردنية والشعب الأردني، أرحب بك هنا في بيتك الثاني، ويسعدني وجودك هنا مرة أخرى.

كما أود أن انتهز هذه الفرصة لشكر فخامة أخي الرئيس على المواقف القوية الذي اتخذها إزاء التحديات التي شهدها المسجد الأقصى/ الحرم القدسي الشريف، وعلى دعمه الأخوي للأردن أمام التحديات التي نواجهها جميعاً.

تبادلت والرئيس وجهات النظر حول العديد من القضايا التي تخص بلدينا، مما يذكرنا بعلاقتنا التاريخية التي تمتد عبر سبعين عاماً. وهذا مصدر فخر لبلدينا.

وسنستمر اليوم بمناقشة كيفية تحسين العلاقات السياسية، والاقتصادية، والعسكرية، والأمنية، والاجتماعية بين بلدينا، وهناك العديد من الفرص في هذه المجالات.

إن البلدين قد تأثرا بالإرهاب والتطرف، وهذه أيضاً فرصة أخرى لي ولأخي لتعزيز العلاقات بين شعبينا.

أرحب بك، فخامة الرئيس، وبوفدك ترحيباً حاراً هنا في الأردن. إننا نسير بمواجهة التحديات في طريقنا يداً بيد، وسنتمكن من التغلب على جميع المصاعب أمامنا. شكراً".

من جانبه، قال رئيس الجمهورية التركية، رجب طيب أردوغان، في كلمة له "أخي العزيز، جلالة ملك المملكة الأردنية الهاشمية، السادة أعضاء الوفد الأعزاء، نعود بهذه الزيارة إلى الأردن الأخ والشقيق بعد ٩ سنوات، وباسمي وبالنيابة عن أعضاء الوفد التركي، أتقدم بالشكر الجزيل على حسن الاستقبال والاهتمام اللذين لقيناهما. باسمي وباسم بلدي أتقدم بالشكر الجزيل أيضا لأخي جلالة الملك على هذه الدعوة الكريمة لزيارة الأردن.

تجمعنا علاقات تاريخية، ولهذا العام ٢٠١٧ أهمية خاصة على صعيد العلاقات الثنائية بين البلدين، فهو يمثل الذكرى السبعين لتأسيس العلاقات بين البلدين. وأتمنى أن تكون هذه الذكرى المهمة مناسبة تعود بالخير على بلدينا.

وباسمي وباسم بلدي أتقدم وفي هذه المناسبة بالشكر الجزيل لأشقائي الأردنيين على تضامنهم معنا في ليلة ١٤ تموز، ونحن كدولة وشعب تركي سنكون دائما وأبدا إلى جانب الأردن.

إنني على دراية بأن أخي العزيز (جلالة الملك) يولي أهمية كبيرة للقضية الفلسطينية، وسنستمر في دعم دور الأردن في حماية المقدسات في القدس. وسنستمر بالعمل معا لمنع تكرار الاعتداءات والخروقات التي حصلت في المسجد الأقصى الشهر الماضي.

إن العالم الإسلامي والإقليم يمران بفترة حرجة، وعلينا أن نتضامن كمسلمين خاصة في هذه الفترة الحرجة والتي سيتحدد فيها مستقبلنا، وذلك عن طريق تعزيز التعاون والتشاور بيننا، وأنا أؤمن بأن المحادثات التي سنجريها اليوم، سواء الثنائية أم الموسعة بين الوفدين، ستكون مفيدة جدا. وأشكركم مجددا".

وحضر المباحثات سمو الأمير غازي بن محمد، كبير مستشاري جلالة الملك للشؤون الدينية والثقافية، المبعوث الشخصي لجلالته، ورئيس الديوان الملكي الهاشمي، ووزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومدير المخابرات العامة، ومدير مكتب جلالة الملك، ومستشار جلالة الملك، مقرر مجلس السياسات الوطني، ووزراء المياه والري، والدولة للشؤون القانونية، والنقل، والطاقة والثروة المعدنية، والدولة لشؤون الاستثمار، والسفير الأردني لدى تركيا.

فيما حضرها عن الجانب التركي وزراء الخارجية، والطاقة والثروة الطبيعية، والنقل، والاتصالات، والبحرية، والسفير التركي لدى المملكة، ورئيس جهاز المخابرات، وعدد من المسؤولين الأتراك.

وأقام جلالة الملك مأدبة غداء رسمية تكريما للرئيس التركي والوفد المرافق، حضرها عدد من كبار المسؤولين في البلدين.

وصدر في ختام مباحثات جلالته والرئيس التركي بيانا مشتركا، بين المملكة الأردنية الهاشمية والجمهورية التركية، تاليا نصه:

"استضاف جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في الحادي والعشرين من شهر آب لعام ٢٠١٧، أخاه فخامة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في زيارة رسمية استغرقت يوما واحدا، حيث عقد الزعيمان مباحثات ثنائية تلتها موسعة تناولت سبل تعزيز وتوطيد التعاون بين البلدين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية، وبما يخدم شعبيهما الشقيقين. كما ناقش الزعيمان التطورات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط وجهود تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

وصدر بيان مشترك عقب المباحثات التي عقدها جلالة الملك عبد الله الثاني وفخامة الرئيس رجب طيب أردوغان في عمّان.

يجمع المملكة الأردنية الهاشمية والجمهورية التركية علاقات أخوية راسخة، مبنية على الاحترام المتبادل، حيث يحتفل البلدان هذا العام بمرور سبعين عاما على إقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما.

وأكد جلالة الملك وفخامة الرئيس التركي أهمية توطيد العلاقات الاقتصادية بين البلدين، كما بحثا آليات زيادة مستويات التبادل التجاري والاستثماري، داعيين إلى زيادة التعاون بين مسؤولي البلدين، من أجل الارتقاء بالعلاقات الثنائية.

ودعا الزعيمان القطاع الخاص في كلا البلدين إلى مواصلة الجهود للنهوض بمستوى التعاون الاقتصادي، واستكشاف الفرص الاستثمارية في مختلف المجالات، وزيادة الزيارات المتبادلة والخبرات بينهما.

وأعرب جلالة الملك وفخامة الرئيس أردوغان عن رضاهما عن التطور في مستوى التعاون الدفاعي والأمني بين البلدين، وأشارا إلى حرصهما المشترك على إدامة التنسيق المستمر والوثيق في هذين المجالين.

إن البلدين الجارين لسوريا هما من بين الدول الأكثر تأثرا بتداعيات الأزمة السورية؛ وعليه، فقد تطرقت المباحثات إلى أزمة اللجوء السوري والأعباء الكبيرة التي يتحملها البلدان نيابة عن العالم أجمع.

وشدد جلالة الملك وفخامة الرئيس على ضرورة أن يقوم المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته وزيادة دعمه للدول المجاورة لسوريا، لتمكينها من التعامل مع الضغوطات الاقتصادية والاجتماعية والأمنية المتزايدة.

وبحث جلالة الملك وفخامة الرئيس أردوغان جملة من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، والتحديات الرئيسية التي تواجه دول الإقليم، وشددا على أهمية إدامة التنسيق في ضوء التطورات المتسارعة التي تشهدها المنطقة.

واتفق الزعيمان على أهمية التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سوريا، عبر مسار جنيف، وبما يحقق طموحات الشعب السوري ويحفظ وحدة الأراضي السورية، وينهي العنف والمعاناة ويحقن دماء السوريين ويسمح بعودة اللاجئين.

وأعاد جلالة الملك وفخامة الرئيس التركي التأكيد على الحاجة لوقف الأعمال العدائية على الأرض، من أجل دعم مسار جنيف وصولا لحل سياسي في سوريا، كما عبر الزعيمان عن تقديرهما للدور الإيجابي الذي توفره اجتماعات أستانا في تهدئة الأوضاع ميدانيا من خلال وقف إطلاق النار الشامل في سوريا الذي أُعلن عنه في ٣٠ كانون الأول ٢٠١٦، واتفاق خفض التصعيد الذي وُقّع في ٤ أيار ٢٠١٧.

وفي السياق نفسه، أثنى الزعيمان على نجاح المحادثات الثلاثية بين الأردن والولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، والتي أفضت إلى وقف إطلاق النار في جنوب سوريا، كونه يمثل خطوة باتجاه إقامة منطقة خفض التصعيد، وأكد الزعيمان أن هذه الجهود تأتي ضمن مبادرة أشمل لإنهاء جميع الأعمال العدائية في سوريا والوصول إلى حل سياسي يقبله الشعب السوري.

وأعاد جلالة الملك وفخامة الرئيس التركي التأكيد على أهمية إيجاد حل للقضية الفلسطينية باعتبارها القضية المركزية في الشرق الأوسط، داعيين لإعادة إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة بين الفلسطينيين والإسرائيليين تنهي الصراع استنادا لحل الدولتين، وبما يكفل قيام دولة فلسطينية مستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية، تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل.

وبين الزعيمان أن مفاوضات السلام الجديدة يجب أن تتم وفقاً لجدول زمني واضح، وأن تستند لقرارات الشرعية الدولية، خاصة مبادرة السلام العربية، التي تم تبنيها عام ٢٠٠٢، وتم إعادة إطلاقها في قمة عمّان في آذار هذا العام، كما تبنتها منظمة التعاون الإسلامي.

وأكد الزعيمان رفضهما القاطع لأي محاولات لتغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم في المسجد الأقصى / الحرم القدسي الشريف، ولجميع الإجراءات الإسرائيلية الأحادية التي تهدد هوية القدس الشرقية. وحذر الزعيمان أنه من شأن هذه الإجراءات أن تقوض السلام والاستقرار في المنطقة والعالم.

وأكد فخامة رئيس الجمهورية التركية، رجب طيب أردوغان، أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، والدور الخاص الذي يضطلع به الأردن في تحمل هذه المسؤولية.

ورحب جلالة الملك عبدالله الثاني بالجهود التي بذلها فخامة الرئیس التركي رجب طیب أردوغان، بصفته رئیس القمة الإسلامية، خلال الأزمة الأخيرة في القدس الشريف.

وأشاد جلالة الملك وفخامة الرئيس التركي بجهود الحكومة العراقية والانتصارات التي حققها الجيش العراقي ضد عصابة داعش الإرهابية.

وشدد الزعيمان على أهمية المحافظة على سلامة الأراضي العراقية، وعبرا عن دعمهما للجهود التي يبذلها العراق لترسيخ التقدم والاستقرار عبر عملية سياسية تشمل جميع مكونات الشعب العراقي وتضمن حقوقهم.

وأكد الزعيمان أهمية التعاون الوثيق في محاربة الإرهاب، محذرين من ربطه بأي دين، وداعيين إلى محاربته ضمن نهج شمولي يشمل المجالات العسكرية والأمنية والثقافية والفكرية.

كما جدد جلالة الملك عبدالله الثاني وفخامة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إدانتهما الشديدة للهجمات الإرهابية الجبانة التي استهدفت الأردن وتركيا وشعبيهما الشقيقين.

ودعا الزعيمان إلى تعزيز الشراكة الدولية لمحاربة الإرهاب والتطرف، مؤكدين أهمية بذل المزيد من الجهود لمواجهة جذوره السياسية والاجتماعية والاقتصادية، والتي تؤجج هذا الخطر العالمي.

وجدد الرئيس التركي التعبير عن تقديره لموقف الأردن الداعم لتركيا خلال محاولة الانقلاب، ولوقوفه ضد "منظمة فتح الله غولن الإرهابية"، وللإجراءات التي اتخذها ضد المؤسسات التابعة لها.

وشدد الزعيمان على أهمية قيم التسامح، والعيش المشترك، والاحترام المتبادل، ولفتا إلى ضرورة اعتماد نهج الدبلوماسية وسياسة الحوار أساساً للعلاقات الدولية.

وأكد جلالة الملك وفخامة الرئيس أردوغان في نهاية محادثاتهما على أهمية الاستمرار في التشاور والتعاون بشكل وثيق، وعلى مواصلة تطوير وتعزيز العلاقات الثنائية في شتى الميادين.

وعبّر فخامة رئيس الجمهورية التركية، رجب طيب أردوغان، عن تقديره لأخيه جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، ملك المملكة الأردنية الهاشمية، وللأردن حكومة وشعباً على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، ودعا جلالة الملك عبدالله الثاني لزيارة تركيا، في المستقبل القريب.

وكانت جرت لفخامة رئيس الجمهورية التركية مراسم استقبال رسمية في قصر الحسينية، حيث كان جلالة الملك في مقدمة مستقبليه.

واستعرض جلالته والرئيس الضيف حرس الشرف الذي اصطف لتحيتهما، فيما عزفت الموسيقى السلامين الوطني التركي، والملكي الأردني.

أضف تعليق