الصفدي من شرم الشيخ: الأردن يكرس كل إمكاناته لحماية القدس

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

ايله نيوز _

نقل وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي اليوم تحيات جلالة الملك عبدالله الثاني إلى قادة الدول العربية والأوروبية المشاركين في القمة العربية الأوروبية الأولى وتمنيات جلالته أن تكون القمة "محطة فارقة على طريق تعزيز الشراكة العربية الأوروبية، التي تستند إلى تاريخ طويل من التفاعل، ويجب أن تتطور في ضوء ما يجمعنا من مصالح مشتركة، وما نواجه من تحديات تتعاظم قدرتنا على تجاوزها إن تصدينا لها بمنهجيات منسقة."

وشكر الصفدي الذي يترأس وفد المملكة إلى القمة مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة والأشقاء في مصر على استضافة القمة وتنظيمها وشكر جامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي على جهودهم. 

وقال الصفدي في كلمة المملكة في القمة التي بدأت أعمالها أمس بحضور خمسين دولة أن تاريخا طويلا من التفاعل العربي الأوروبي أثبت أن ما يجمع العالم العربي وأوروبا أكثر مما يفرقهما وأن فِي البناء على الجوامع مصالح أمنية واقتصادية "نعظمها إن طورنا التعاون الثقافي والتجاري والاستثماري والأمني." 

وأكد أن ثمة ترابط بين أمن المنطقة العربية واستقرارها وأمن القارة الأوروبية، ما جعل من التعاون العربي الأوروبي وحل أزمات العالم العربي ضرورة لحماية أمن أوروبا ومعالجة تحدي اللجوء والهجرة المشترك. 

كما أكد الصفدي أن "الصراع الفلسطيني الإسرائيلي هو أساس التوتر في المنطقة بما سبب ويسبب من ظلم ومعاناة وانتهاك لحقوق الشعب الفلسطيني، الذي تشكل قضيته قضيتنا المركزية الأولى."

وقال إن "حل هذا الصراع على أساس حل الدولتين، الذي ينهي الاحتلال، ويضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من حزيران ١٩٦٧، والتي تعيش بأمن وسلام إلى جانب دولة إسرائيل، وفق قرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية، هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام الشامل." 

وبين وزير الخارحية أن "القدس، المدينة االمقدسة عند المسلمين والمسيحين واليهود، هي كما يؤكد الوصي على مقدساتها الإسلامية والمسيحية، جلالة الملك عبدالله الثاني، "مفتاح السلام" وشدد على أن المملكة ستستمر في تكريس كل إمكاناتها لحماية المقدسات والحفاظ على هويتها العربية الإسلامية والمسيحية. 

وأشار الصفدي إلى أن الأردن يثمن موقف الاتحاد الأوروبي الداعم لحل الدولتين وسياساته التي طالما سعت إلى تخفيف المعاناة وإيجاد الأمل، بما في ذلك إدانته الاستيطان خرقا للقانون الدولي ودعمه وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأنروا)، التي يجب أن تزود إمكانات استمرار االقيام بواجباتها وفق تكليفها الأممي، إلى حين حل قضية اللاجئين في سياق حل شامل للصراع على أساس قرارات الشرعية الدولية، وبما يلبي حق العودة والتعويض.

وأكد أن المملكة تدعم كل جهد حقيقي فاعل ينهي حالة الجمود الخطرة في العملية السلمية، ويفتح الآفاق نحو السلام العادل والشامل. 

وقال الصفدي إن الأردن "يثمن للاتحاد الأوروبي أيضا دعمه للاجئين السوريين. ونأمل أن يثمر مؤتمر بروكسل الثالث الشهر القادم التزاما عمليا إزاء اللاجئين السوريين والدول المستضيفة لهم."

وزاد "رغم ظروفنا الاقتصادية القاسية، تستضيف المملكة مليونا وثلاثمئة ألف شقيق سوري. نشكر كل من دعم جهودنا توفير الخدمات الأساسية والعيش الكريم لهم. ونؤكد أهمية استمرار هذا الدعم. 
ذاك أن توفير التعليم والخدمات الصحية وفرص العمل للاجئين ليس واجبا إنسانيا فقط. هو تحصين لهم ضد الجهل واليأس والاستغلال من المتطرفين. هو استثمار في أمننا المشترك." 

وأكد وزير الخارجية "ضرورة تكثيف جهودنا للتوصل لحل سياسي للأزمة السورية، وفق القرار ٢٢٥٤، حل يقبله السوريون، ويحفظ وحدة سوريا وتماسكها واستقلاليتها، ويتيح العودة الطوعية للاجئين، فيعيد لسوريا أمنها واستقرارها ودورها."

وقال الصفدي "يجب إنهاء المعاناة في اليمن عبر حل سياسي وفق القرار ٢٢١٦ والمرجعيات المعتمدة. وضمان التزام الحوثيين اتفاق ستوكهولم خطوة مهمة على طريق الحل. والحاجة ماسة كذلك للتوصل لحل سياسي للأزمة الليبية يضع ليبيا على طريق إعادة البناء." 

وشدد الصفدي على أن "دعم العراق في مسيرة إعادة البناء والإعمار متطلب رئيس لتدعيم استقرار المنطقة،" لافتا إلى أن "العراق الشقيق حقق، وبتضحيات جسام، نصرا كبيرا على الإرهاب هو نصر لنا جميعا والوقوف إلى جانب العراق في إعادة البناء وتثبيت الاستقرار تكريس لهذا النصر."

وأضاف أن استقرار المنطقة يتطلب أيضا أن تقوم العلاقات الإقليمية على مبدأ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية. 

وقال وزير الخارجية "يمثل حل أزمات المنطقة أداة رئيسة في حربنا المشتركة ضد الإرهاب الذي يعتاش على الفوضى وينتشر في بيئات اليأس. وستظل المملكة في مقدم الجهود المستهدفة القضاء على الإرهاب، في إطار التحالف الدولي، وعبر اجتماعات العقبة، التي أطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني، منبرا لتكريس نهج شمولي لدحر الإرهاب، وتعرية ظلاميته مسخا خارج قيمنا الإنسانية المشتركة، وضدا لقيم السلام والمحبة واحترام الآخر التي يحملها ديننا الإسلامي الحنيف. 

وقال الصفدي "كثيرة هي التحديات التي نواجهها. لكن الفرص أكثر، وقدرتنا على استثمار هذه الفرص تتعاظم عبر إيجاد آفاق سياسية واجتماعية واقتصادية تفتح الأبواب أمام مشاركة كاملة للشباب والمرأة في مسيرات التنمية وعملية صنع القرار." 

وأضاف أن الأردن يُؤمن "أن في شراكتنا مصلحة مشتركة، وسيبقى شريكا فاعلا ومبادرا لمأسسة تعاون عربي أوروبي سيزيد قدرتنا بناء المستقبل الذي يكرس ثقافة الحوار والاعتدال، الذي يحل فيه الاستقرار محل التوتر، والأمل والفرص مكان اليأس والحرمان، ويسود فيه السلام الذي ننشد جميعا حقا لكل شعوبنا."

أضف تعليق