مصححو توجيهي يشتكون سوء اوضاع قاعات التصحيح.. والتربية: اوعزنا بحل مشاكلهم

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

ايله نيوز _

شكا مصححون لامتحان الثانوية العامة بمحافظة اربد من افتقار قاعات التصحيح إلى أبسط ظروف العمل الملائمة مثل التكييف والمراوح والخدمات الأخرى في ظلّ ارتفاع درجات الحرارة بشكل غير مسبوق في السنوات الماضية.

كما طالب المعلمون في رسالة بتوفير مقاعد مريحة وكراسي بدلا من المقاعد الخشبية التي يجلس عليها الطلبة، خاصة وأن هنالك مصححين كبار في السن لا يستطيع أحدهم الجلوس لفترات طويلة على هذه المقاعد، بالاضافة إلى توفير أدنى الخدمات للمعلمين من مشروبات ساخنة وباردة وماء.

وأشاروا إلى أن مكانة المعلم والظروف التي يعمل بها تستوجب توفير أدنى الخدمات في هذا العمل الوطني الذي يحدد مصير جيل كامل.

ومن جانبه، أكد أمين عام وزارة التربية والتعليم، الدكتور سامي السلايطة، إن الوزارة ستقوم بزيادة أعداد المراوح في مراكز التصحيح، وستقوم أيضا بتوفير ما تستطيع من خدمات واحتياجات للمعلمين في تلك المراكز.

وأضاف السلايطة إن الوزارة تتابع كل ما يرد إليها من ملاحظات والعمل على حلها بالسرعة الممكنة لتوفير البيئة المناسبة لعمل المصححين.

ولفت الى أنه وجه مدير التربية والتعليم في قصبة اربد لزيارة كافة مراكز التصحيح للوقوف على احتياجاتها وتلبية طلبات المصححين.

أضف تعليق