غزة تطالب المانحين بوقود لتجنب إغلاق المستشفيات

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

طالب مسؤولون بوزارة الصحة في قطاع غزة، اليوم المانحين الدوليين بتسليم وقود في ظل الأزمة، بسبب شحه الذي يهدد بإغلاق المستشفيات في القطاع المحاصر.
وحذر مدير المستشفيات في غزة، عبد اللطيف الحاج، في مؤتمر صحفي من أن مستشفى بيت حانون، في شمال القطاع، تواجه خطر الإغلاق الوشيك إذا استمرت أزمة الوقود، وقال إنهم "يعملون برعاية طبية محدودة".
وقال إن "450 ألف شخص سيتم حرمانهم من خدمات الرعاية الطبية التي توفرها مستشفى بيت حانون" في حال إغلاقها، موضحاً أن المركز الطبي توقف بالفعل عن إجراء العمليات الجراحية، ما يهدد في المتوسط 200 عملية تجري كل شهر، فضلاً عن 25 عملية طارئة.
وتخدم المستشفى 10 آلاف مريض شهرياً، تعمل بمولدين أحدهما يحتاج إلى 14 ألف لتر من الوقود شهرياً لضمان تشغيلها.
وحذرت وزارة الصحة قبل ثلاثة أيام من أنها تتوقع حدوث "كارثة حقيقية" في مستشفيات القطاع بسبب نقص الوقود.
وتخضع غزة لحصار بحري وبحري وجوي من جانب إسرائيل منذ 2007 حين تولت حركة حماس السلطة بالقوة، وطردت قوات حركة فتح، الموالين للرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وتسلم القطاع في مرات سابقة الوقود من قطر لتقليل الانقطاع في التيار والذي تزايد بعد قرار عباس بالتوقف عن دفع جزء من مقابل إمدادات الطاقة من إسرائيل.

إفي

أضف تعليق