ملحمة اسطورية في حب الوطن بين الدرك والمواطن

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

 بقلم احمد الطيب_ ايله نيوز _

ليس لدي ادنى شك بتحقيق مطالب المتظاهرين والاستجابة الى ارادة الشعب حتى لو تأخرت الاستجابة قليلا وذلك لاخذ القرار الرصين وتجاوز المرحلة فالهاشميون لم يقفوا يوما الا بجانب ارادت الشعب المهم انه في كل ازمة كبرى يمر فيها الاردن نعطي درس للعالم في حب الوطن .
وفي كل مرة يخرج فيها الاردنيون الى الشارع يتأمل الكثير من المتربصين في هذا الوطن على ان يتحول الشارع الى ميدان معركة ولكن في كل مرة نحبط آمال الحاقدين المتربصين بأمننا الساعين الى الخاراب .
لم تفاجأنا الصور القادمة من اماكن الاعتصامات في التآخي بين الدرك والمواطن بل انها صدمت اولئك الذي اعتقدوا ان الاردن هش لدرجة ان تكسره مؤامرات تقودها دول عربية كبرى لنيل منه ومن ارادته . 
لقد فاجئ اولئك كيف يزور ولي عهد الاردن المعتصمين ويقف بينهم مقدما شكره لرجال الدرك على سعت صدرهم متجاوزا كل التوقعات ويعطي درسا لكل زعماء تلك الدول ان الاردن اقوى بكثير مما يمكن ان تذهب به مخيلات خونة ارادوا بيع القدس لضمان بقائهم على كراسيهم .
لقد فاجئ اولئك كيف لمتظاهر يأم بقوات الدرك في صلاتهم رافعين ايديهم للدعاء ان يحفظ الله الوطن من غدر المتربصين الحاقدين . 
لقد فاجئ اولئك المستعربين كيف ان المواطن يعطي الماء للدركي وكيف ان الدركي يدعو متظاهر ليقاسمه وجبة سحوره وقبل ان ينصرف الاثنان يقومون بحملة تنظيف لموقع التظاهر ليشرق شمس نهار جديد على عمان فيه الاردني اقوى وامنع على كل المؤامرت .
ان الشجاعة الحقيقية ان نصمد وقت الجوع فنحن في هذه الايام نعبر جسرا احد من السيف وعندما تهب العواصف لن نكون كأوراق الشجر اليابسة بل اننا نحرق سفننا لنبدأ عصرا ذهبيا من جديد . 
ان هذه الصور التي اتحدث عنها هي ليست بسبب وعي الاجهزة الامنية فقط بل انها بسبب حب الاردني لوطنه والتفافه حول قيادته الهاشمية لذلك سنعبر ذلك الجسر الحاد ونفسد خطة دبرت لنا بليل .
موتوا بغيضكم فلا زال عندنا الكثير لنعلمكم اياه كيف يكون حب الوطن والالتفاف حول القيادة والمعادن تظهر بالاوقات العصيبة ونحن خبرنا معادكم " المصدية " لكن انتم لازلت تجهلون معدننا فترقبوا وتعلموا الدروس من اصحاب المعادن الاصيلة .‏

أضف تعليق