اننا نكافح الفساد بالاردن كالذي يشرب ماء البحر ..

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

ايله نيوز _ احمد الطيب

منذ عملت في الصحافة قبل اكثر من ثمانية عشر عاما وانا اتابع واسمع وانقل تصريحات المسؤولين في الاردن ان مكافحة الفساد هي الاساس في عمل الدولة الاردنية ولم تأتي اي حكومة منذ ذلك الوقت لغاية الان الا وتحدثت بكل جدية عن مكافحة الفساد في الاردن ولكن بعد هذا الوقت الطويل بت على قناعة مطلقة اننا في الاردن نكافح الفساد تماما مثل الشخص الذي يروي عطشه بالشرب من ماء البحر فكلما شرب كلما عطش اكثر .

في الاردن هناك ملفات مرعبة في الفساد لم تفتح بعد بداية من برنامج التحول الاقتصادي وصولا الى المدن الصناعية المؤهلة.. ملفات يصل الفساد فيها الى مليارات الدولارات .. ملفات فساد لو قدر ان تفتح سيصدم الناس من هول الارقام ومن جراءة القائمين عليها في التعدي على الوطن والمواطن .

ان مكافحة الفساد في الاردن تزيد من الفساد اكثر بدلا من ان تنقصه ولعل من الاسباب الرئيسية ان كل رئيس حكومة يكن همه البقاء على كرسيه اكثر من خدمة الوطن لذلك فإن الرئيس يجير كل ادوات الدولة لصالح بقائه اكثر مدة ممكنه ومن هنا تبدأ المشكله ... من هنا يبدأ الوطن بشرب ماء البحر بدلا من ماء عذب زلال  ... كم مسؤول في وطني يا ترى اورد الوطن نبع ماء نقي لا تشوبه شائبة .

في الاردن لدينا فساد ولكن لا يوجد فاسدين دائما ما نسمع عن ملفات فساد بمئات الملايين ولكن يخرج هناك بطل واحد لهذه القصة وتترك الدولة الشعب حائرا يبحث عن ابطال باقي قصة الفساد والنتيجه ان معظم المسؤولين وكبار رجالات الدولة يدفعون ثمن هذه الاشاعات والسبب ان الدولة لم تكن يوما صريحة ولا بملف فساد واحد تم كشفه لتقديم كل المسؤولين الى المحاكمة .

 

سنبقى نشرب من ماء البحر الى ان يأتي يوم ويقول الشعب كلمته النهائية ولا اظن ان هذا اليوم بعيد لان بطوننا لم تعد قادرة على تحمل ملوحة الماء .

أضف تعليق