القطاطشة : يجب على الأردن إعادة قراءة مشهد التحالفات السياسية من جديد

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

ايله نيوز _

قال أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأردنية، النائب السابق الدكتور محمد القطاطشة إنه يجب على الأردن إعادة قراءة مشهد التحالفات السياسية من جديد وبشكل عام، خاصة وأن لديه متغيرات وثوابت بالسياسة الخارجية .

وأضاف القطاطشة أن هناك 4 متغيرات طرأت على المشهد السياسي العالمي تستدعي من الأردن إعادة التعاطي معها وقراءتها، للتعامل مع القضايا الاقليمية والدولية بالشكل الصحيح وهي كالتالي:

أولا: إن الحليف الأكبر للأردن "الولايات المتحدة الأميركية" لديها قيادة جديدة لا تأبه كثيرا بالقانون الدولي، وانما تأبه كثيرا بالسياسة الواقعية، بمعنى ان الرئيس الاميركي لديه قوى كبيرة يجب ان تنعكس على أرض الواقع بالنسبة له، ويجب على متخذ القرار بالسياسة الخارجية الأردنية الانتباه لهذا الأمر.

ثانيا: بخصوص المملكة العربية السعودية، يجب ان يعي صانع قرار السياسة الخارجية الأردني ان هناك سياسة جديدة بدأت في السعودية، منذ ان استلم خادم الحرمين سلمان بن عبدالعزيز، وبدأ بعاصفة الحزم، وهذه أول مرة يشهد التاريخ السياسي العسكري العربي تحالفا يتدخل عسكريا بدولة مجاورة دون تدخل الولايات المتحدة الأميركية، ما احدث تغييرا جذريا.

ثالثا: الدول الأوروبية: ضعف القيادات الاوروبية باستثناء ماكرون الرئيس الفرنسي، ومشاكل المانيا، ومشاكل خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي، والاشكالية الاهم وهي اتجاه المجتمع والناخب الاوروبي نحو اليمين المتطرف، كل هذه الأمور يجب على متخذ القرار الأردني أن ينتبه لها.

رابعا: الوضع الداخلي في الأردن، حيث عجزت الحكومات المتعاقبة على حل المشاكل الاقتصادية في المملكة، ما يتطلب الاسراع بقض مضاجع الفاسدين، أسوة بالمملكة العربية السعودية، حيث أن هذه المشاكل ارهقت الاقتصاد الاردني وبات مجمل الدخل القومي يذهب لسداد المديونية، فكل هذه الأمور تضع صانع السياسة الخارجية الاردنية على المحك.

وختم القطاطشة: "خيارات الاردن صعبة أمام هذا الموضوع، فمن الممكن أن نعدل شروط التحالف مع أميركا أو مع السعودية، ولكن ليس من الممكن الانفكاك والخروج".

أضف تعليق