هدر ملايين الدنانير من اموال الضمان الاجتماعي في ردهات فندق كروان بلازا وتكريم المسؤول عنها

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

ايله نيوز _ خاص وحصري _

متابعة لما بدأنا نشره حول استثمارت الضمان الاجتماعي في القطاع السياحي ومشاكل الفنادق العائدة ملكيتها للضمان نبدأ بنشر تفاصيل موازنة فندق كراوان بلازا البحر الميت منذ عام 2015 ولغاية نهاية 2017 والتي تبين تلاعب بالأرقام ومواربة وعدم وضوح في التفاصيل والتي تؤدي في النهاية لفقدان ملايين الدنانير دون ان يعني ذلك شيء لإدارة صندوق الاستثمار مما يدع الكثير من علامات الاستفهام وخاصة مدير فندق كراون بلازا المسؤول المباشر عن ادارة الفندق في السنوات المشار اليها تم نقله الى فندق الانتركنتينانتل العقبة بعدما تبين وجود اختلاس مالي في الانتر وتم نقل مدير فندق الانتر الى كراون بلازا البحر الميت في خطوات غير مفهومه بالمطلق وهذه تفاصيل سنأتي على ذكرها في تقرير منفصل .

اما اليوم في " ايله نيوز "  سنلج في ميزانية فندق كراون بلازا البحر الميت وسنبدأ من ميزانية الغرف وبالتحديد الغرف المجانية الممنوحة في اعوام 2015 و 2016 و2017 وفي الحقيقة ونحن نبحث في الارقام وجدنا ان هناك عدد غير منطقي بالمطلق للغرف المجانية التي يمنحها الفندق وعند سؤالنا لاهل الاختصاص اثناء إعداد هذا التنقرير قالوا لنا ان اي فندق من فئة خمسة نجوم يمنح بالعادة غرف مجانية لكن بشرط ان لا تتجاوز ال 4 % من عدد الغرف الكلي في العام  وقالوا لنا ان ادارة الفندق تمنح هذه الغرف لمكتب سياحي باع اكثر من 200 غرفة في شهر واحد يتم منحه 10 غرف مجانية او لوفد قادم من هناك لترويج الفندق ولا يجوز ان تتجاوز نسبة ال 4 %  ولكن وجدنا ان فندق كراون بلازا منح غرف بنسبة تجاوزت ال 10 % ولدى استفسارنا عن هذا الرقم من اصحاب الاختصاص اكدوا ان هذا دليل على ان هناك علامات استفهام كبيرة حول هذه النسبة خاصة ان الغرف المجانية تتم محاسبة ضريبة المبيعات عليها لانها مدرجة على ميزانية الفندق وبالتالي هذا دليل عملي على ان هناك فساد ما كان ليمر بسهوله على قسم التدقيق في صندوق الاستثمار التابع للضمان .

وعندما ندخل بتفاصيل الارقام نجد ان اكثر من مليون دولار تم حرمان ميزانة الفندق منها ولا نعرف لها طريق حيث ان عام 2015 تم منح 4648 غرفه مجانية واذا تم تقسيم هذا العدد على اشهر السنة نجد ان كل شهر كان نصيبه اقامات مجانية 388 غرفة  ما نسبته 11, % من مجمل الغرف المباعة لنفس العام واذا حسبنا قيمة الغرف على اقل سعر تم فيه بيع الغرفه .. في عام 2015 نجد ان 200 الف دينار راحو ادراج الرياح او الى جيوب غير جيب ميزانية الفندق وفي نفس الوقت نجد ان ادارة المشاريع في الضمان الاجتماعي لم تحاسب مدير الفندق على هذا الكم من الهدر فإذا افترضنا حسن النية وانه بالفعل تم منح هذه الغرف بشكل مجاني فكان من الاجدى على التدقيق منع المدير العام من تقديم هذه الضيافة على حساب اموال الضمان .

وعند النظر الى ميزانية عام 2016 فاننا نجد ان المدير العام قرر اعطاء عدد غرف اكثر حيث وصل الرقم الى 4831 غرفة بنسبة شهرية 403 غرف مجانية واذا ضربنا الرقم بأقل سعر تم البيع فيها عام 2016 نجد ان المدير العام قرر تقديم ضيافة بربع مليون دينار على حساب صندوق الاستثمار وبنسبة وصلت الى  9,23 % من قيمة الغرف المباعة لنفس العام .

واما في عام 2017 فقد قرر عطوفة المدير العام منح غرف مجانية على حساب اموال الضمان الاجتماعي وصلت الى 4213 غرفه اي بنسبة شهرية وصلت الى 351 غرفة وبنسبة 7,67 % من مجمل الغرف المباعة في ذلك العام وبمبلغ اجمالي 219 الف دينار حسب اقل سعر تم به بيع الغرفة في ذلك العام .

واذا جمعنا المبلغ في الاعوام الثلاث نجد انه وصل الى 670 الف دينار اي ما يقارب مليون دولار قيمة الغرف المجانية التي تم منحها من قبل المدير العام وفي طبيعة الحال لم ندخل بعد بالقيمة الاجمالية لهذه الاقامة فنحن نتحدث فقط عن اقامة مجانية بالغرف ولم نأتي بعد على استخدام المرافق للاشخاص الذين شغلوا تلك الغرف ولا قيمة الطعام والشراب لهم .

هل من المعقول ان يقوم الفندق بتقديم 400 غرفة مجانية شهريا ولمدة ثلاث سنوات  دون ان يسأل احد عن هذا الموضوع ...!؟ ايمكن لاحد ان يصدق هذا الرقم دون ان يكون وراءه فساد واموال راحت ولا يعلم احد في جيب من استقرت ...!؟

لو كان هذا المدير يدير فندق لاحد المستثمرين هل من الممكن ان يقبل صاحب الفندق ان يضيف على حسابه كل تلك الغرف ...!؟

اسئلة حاولنا  في " ايله نيوز " الوصول الى اجابه لها من المدير السابق لفندق كراون بلازا الذي تم نقله وتكريمه ليدير انجح فنادق الضمان الاجتماعي الانتركنتينانتل العقبة ولكن كل اتصالاتنا منذ اكثر من اسبوعان  لم تجد من يجيبها لان سكرتيرة عطوفته تقول لنا وفي كل اتصال ان عطوفته بإجتماع .

على كل حال هذا التقرير فقط عن الغرف المجانية والذي وصل فيه الهدر المالي الى مليون دولار ولم نأتي بعد على ذكر التلاعب في رفع قيمة الغرف واغلاق ل 100 غرفة وكذلك لم نأتي بعد على احتساب قيم الطعام والشراب لكل غرفة والتي فيها هدر مالي اضعاف ما تم نشره عن الغرف المجانية ... انتظرونا في التقرير القادم حيث فيه من التشويق ما يندى له الجبين ابتداءا من ضيافة مدير عام الضمان الاجتماعي السابق والعائله والاصدقاء وصولا الى ارقام ميزانية كارثية تضع اصحابها خلف القضبان .

أضف تعليق