لماذا سمي التمر والماء بالأسودين

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

يُسمّى التمر والماء بالأسودين، ويُشار إلى أنَّ السواد يُختص بالتمر دون الماء، ولكن يتم نعت الماء بالتمر، أي يتم نعت الاثنين بنعت واحد، وهذا ما كانت العرب تصنعه في الشيئين الذين يكونان مضمومان إلى بعضهما البعض، فعلى سبيل المثال يُقال للرجلين الذين لا يفترقان بالصديقين، أو الأخوين، أو غير ذلك، أو ربما يُطلقون عليهما بالاسم المشهور لديهما، وبناء على ذلك قال الناس عن أبي بكر الصديق، وعمر بن الخطاب بسنة العمرين، كما يُقال القمرين، ونحو ذلك الكثير.

الأسودان في السنة النبويّة ورد ذكر الأسودان في السنة النبويّة، حيث ذكرهما الحديث النبويّ الشريف: ( إن كنا لننظُرُ إلى الهلالِ ثلاثةَ أهِلَّةٍ في شهرينِ، وما أوقِدَتْ في أبياتِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم نارٌ، فقلتُ: ما كان يُعِيشُكم ؟ قالتْ : الأسوَدانِ التمرُ والماءُ، إلا أنه قد كان لرسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم جيرانٌ منَ الأنصارِ، كان لهم مَنائِحُ، وكانوا يَمنَحونَ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم من أبياتِهم فيَسقيناه).

فوائد التمر يحتوي التمر على العديد من الفوائد، والتي أثبتها الطب الحديث، ومنها ما يلي:

مواد نشويّة مُولّدة للطاقة بنسبة عالية، مثل: سكر الفركتوز، وسكر الجلوكوز. الفيتامينات بنسبة عالية، وتقي هذه الفيتامينات من مرض البلاجرا. مركبات الكالسيوم، وتفيد هذه المركبات في تكوين وبناء العظام. كمية كبيرة من الحديد والفسفور. يُعتبر التمر فاكهة، وغذاء، ودواء، وشراب، وكذلك نوع من الحلوى. من فوائد الإفطار على التمر والماء يتميز إفطار الصائم على الماء والتمر بعدد من الفوائد العظيمة، ولعل أهمها ما يلي:

يمنح التمر الجسم بنسبة كبيرة من المواد السكريّة، وبالتالي يُساعد في التخلص من أعراض نقص السكر، ويزداد نشاط الجسم. يُسرّع من امتصاص المواد السكريّة في الجسم، وخاصة بسبب خلو المعدة والأمعاء من الطعام. يسهل عملية الهضم، ويرفع سكر الدم في الجسم في فترة زمنيّة قصيرة. يُساعد تناول التمر المنقوع بالماء على تزويد الجسم بنسبة عالية من الماء، وتُقدّر هذه النسبة بنحو (65-70%)، وفي هذه الحالة لا يُحتاج إلى شرب كميات كبيرة من الماء في وقت الإفطار.

ملاحظة: يُساعد تناول الماء على انتفاع الجسم من الطعام، حيث إنَّ كبد الجسم يتيبس أثناء الصوم، ولذلك ينبغي أنْ يبدأ الصائم الجائع الظمآن بشرب الماء، ثمَّ يتناول بعده الطعام، كما أنَّ الماء والتمر من الأطعمة التي تُصلح القلوب
 

أضف تعليق