الرئيسية / من هنا وهناك / الرياطي: الفساد المتجذر بالعقبة هو من دفع الشباب للخروج الى الشارع

الرياطي: الفساد المتجذر بالعقبة هو من دفع الشباب للخروج الى الشارع

ايله نيوز _

اكدت لنائب عن مدينة العقبة محمد الرياطي، ان الفساد المتجذر في العقبة، هو من دفع ابنائها للخروج الى الشارع والبحث عن وظيفة.

وبين الرياطي في بث مباشر عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" ورصدته "جراسا"، ان الشبان الذي خرجوا الى الصحراوي بمسيرة للبحث عن وظيفة، لا يرفضون العمل بشتى انواعه، وانما يرفضون الفساد والواسطة والمحسوبية من قبل مسؤولين في العقبة".

واوضح، ان نحو 500 وظيفة شاغرة منحت لابناء مدينة العقبة في الميناء قبل عام، الا انه تم استغلالها لابناء نواب ووزراء وعلاقات شخصية من قبل مسؤولين، واستفاد منها رئيس الوزراء السابق هاني الملقي، وعيين بها ابناء نواب مقابل الحصول على الثقة".

واكد الرياطي ان خروج الشبان الى الشارع، لمعرفتهم بذلك، وان الواسطة استنزفت حقوقهم، خاصة وان العديد من ابناء العقبة تقدموا للاستفاد من تلك الوظائف الا ان المسؤولين قابلوهم بالرفض لعدم توفرها، واخبرهم بالتوجه الى القطاع الخاص، مشيراً الى ان وظائف القطاع الخاص لا يمكن ان تحقق نفقات لاي مواطن اردني".

واشار الرياطي، انه قابل المشاركين في المسيرة قبل ايام، وقام بمخاطبة رئيس الديوان الملكي والذي وافق على مقابلتهم والاستماع لهم، الا انهم رفضوا ذلك، لعدم ثقتهم بالمسؤولين في الاردن ميقنين بان جلالة الملك هو الوحيد القدر على انصافهم، وتلبية مطالبهم، ومصرون على اكمل مسيرهم حتى مقابلة الملك".

ووجه الرياطي رسالة الى الشباب العاطلين عن العمل، بالخروج بمسيرات ومساندة شباب العقبة وان يتكاتفوا ويقفون وقفة رجل واحد، والاستمرار للحصول على وظيفة والتي هي من حق جميع ابناء الشعب الاردني.

واكد الرياطي، "ان تهجم وتطاول رؤساء حكومات سابقين بتعيين مسؤولين دون الاخذ بهم لخدمة الوطن عامة والعقبة خاصة، تسبب ذلك بازمات متكررة بالعقبة، وزادت من الفساد والواسطة والمحسوبية.

وشدد الرياطي "على ان هناك فرص عمل حقيقية لجميع ابناء الوطن بالاردن ولكن مطلوب بشكل عام ان يبقى المواطن يئن ويبحث عن فرص عمل حتى لا يصل الى هدفه ويبقى الفكر الذي يعملون عليها ، ان يخرج الشعب من مكانه لرسالة لا ادري ما هي الجهات التي تعمل عليها".

وكشف الرياطي، بانه يمتلك العديد من قضايا الفساد في الاردن بالوثائق والاثباتات، وقام بابلاغ رئيس الوزراء عمر الرزاز ومكافحة الفساد ورئيس الديوان الملكي الا انه لم اجد اي اذن صاغية، مبيناً بان هناك عشرات الملايين تصرف سدى على بعض المسؤولين في العقبة، دون حسب او رقيب.

وهاجم الرياطي رئيس الوزراء معتبراً بان اداءه السيئ وضعفه في اتخاذ القرار جعل مسؤولين في العقبة التمادي على المال العام، واتحدى ان يستطيع رئيس الوزراء محاسبة اي مسؤول بالعقبة".

وعبر الرياطي في نهاية حديثه ان استيائه، من منعه من قول الحقيق بشكل كامل وعدم وجود اذنٍ صاغية له، لكشف الفساد الذي ينخر مدينة العقبة، موكداً انه تعرض لتهديدات ومواقف لعرقلته في قول الحقيقة.