الرئيسية / فن / “كونتاك” يدفع أمل عرفة للاعتذار من الجمهور!

“كونتاك” يدفع أمل عرفة للاعتذار من الجمهور!

اعتذرت الفنانة السورية أمل عرفة عن الأثر السلبي، الذي خلفته حلقة من مسلسلها “كونتاك” في رمضان لدى المشاهدين، مؤكدة أن المغزى من الحلقة لم يتوضح والمشكلة في المونتاج.

وتعرضت الفنانة عرفة لمجموعة من الانتقادات وردود الفعل السلبية، تجاه ما جاء في حلقة “كونتاك” التي تتحدث عن موضوع الهجوم الكيميائي المفبرك.

View this post on Instagram

أعتذررررر لأي سوري فتحنا له جرحا أو ألماً بحلقة البارحة من مسلسل كونتاك . وصلتني رسائلكم .. وقرأتها .. ولن أنشرها ليس لما تحتويه من شتائم . بل لأنها من الواضح كم تحمل أوجاعاً وآلاماً لم أخلق للحظة كي أستهين بها. سبق وقلت ان كان دمي سيوقف النزيف على ارض بلادي ف أهلا بالموت. والآن وبعد سنوات أعيد ما قلت ومن دمشق وليس من خارجها . أكرر اعتذاري وأعيد قدم أصغر طفل سوري بسياسات الكون . ومن دمشق وليس خارجها . ولو أننا كممثلين عرفنا كيف سيتم مونتاج هذه اللوحة وربط الأحداث ببعضها سيكون على هذا الشكل لكنا طالبنا بعدم عرضها من الأساس . أعتقد أنه كان من حق الألم السوري أن تحذف هذه اللوحة جملةً وتفصيلاً حفاظاً على مشاعر السوري أينما كان وكيفما كانت مواقفه. عندما صورت هذه اللوحة كان المقصود بها البعض ممن تلاعبو بتزييف حقائق .. وليس الاستهزاء لثانية من الموت او من الفواجع التي ألمت بالكثيررررررر . أنا فقدت شهداء من عائلتي واعرف ما تعني هذه الكلمة . كان علينا أن نتروى أكثر قبل أن نقوم بتصويرها ( رغم انها ظرف توضع به الشخصيات) … أكرر اعتذاري بعد التوضيح . #أمل_عرفة

A post shared by Amal Arafa (@amal_arafa) on

ونشرت الفنانة رسالة اعتذار للجمهور في صفحتها على مواقع التواصل الاجتماعي قالت فيها:

“أعتذر لأي سوري فتحنا له جرحا أو ألما بحلقة البارحة من مسلسل كونتاك، وصلتني رسائلكم وقرأتها، ولن أنشرها ليس لما تحتويه من شتائم، بل لأنها تحمل أوجاعا وآلاما لم أخلق للحظة كي أستهين بها”.

وأكدت عرفة “سبق وقلت إن كان دمي سيوقف النزيف على أرض بلادي فأهلا بالموت، والآن وبعد سنوات أعيد ما قلت ومن دمشق وليس خارجها، أكرر اعتذاري وأعيد، قدم أصغر طفل سوري بسياسات الكون”.

وبينت الفنانة السورية أنها لم تكن تدري أن الحلقة ستخرج بهذا الشكل النهائي الذي عرضت به بعد المونتاج، وأضافت قائلة: “لو أننا كممثلين عرفنا كيف سيتم مونتاج هذه اللوحة، وربط الأحداث ببعضها على هذا الشكل، لكنا طالبنا بعدم عرضها من الأساس، أعتقد أنه كان من حق الألم السوري أن تحذف هذه اللوحة جملة وتفصيلا، حفاظا على مشاعر السوريين أينما كانوا وكيفما كانت مواقفهم”.

وأردفت عرفة أن الهدف كان من تلك اللوحة هو فضح الذين ساهموا بتزييف الحقائق وليس الاستهزاء لثانية بالموت أو بالفواجع التي ألمت بالكثيرين.

المصدر: مواقع التواصل الاجتماعي