الرئيسية / فن / كيوان ايقونة فنية اردنية نادرة التكرار

كيوان ايقونة فنية اردنية نادرة التكرار

ايله نيوز _ خاص _
الفنان الأردني يوسف كيوان والملقب بعندليب الأردن في مسابقة العندليب والحاصل على عضوية إتحاد المنتجين العرب كأول فنان عربي منح هذه العضوية كسابقة وكذلك وعضو في نقابة الفنانين الأردنيين يوسف كيوان المطرب والممثل والذي حصد العديد من الجوائز على الصعيد المحلي والعربي والدولي في التمثيل والغناء كان أبرزها جائزة أفضل ممثل وجائزة أفضل صوت في المملكة لعام ٢٠٠٦ وجائزة الملك عبدالله الثاني للإبداع والتميز والمايجريفون الذهبي وغيرها من الجوائز حيث ان إحدى هذه الجوائز كانت مكرمة ملكية من سيد البلاد جائزة الملك عبدالله الثاني للإبداع والتميز وقيمتها خمس وخمسون ألف دينار إلا أنه حصل على الجائزه في عام ٢٠٠٦ ولغاية هذه اللحظة لم يستلمها

تالق رائع


كيوان تألق على خشبة المسرح الجنوبي ضمن فعاليات مهرجان جرش لعام ٢٠١٩ بليلة أردنية من الطراز الرفيع وبحضور وتفاعل جماهيري عز نظيره بدون نجم عربي وبحنجره جباره وبجهد أردني حقيقي ودون الإرتكاز على جمهور فلان أو فلانه من النجوم العرب فكان من المؤسف مثلاً أن نسمع صوت الجماهير تهتف بإسم النجم العربي أثناء وقوف الفنان الأردني على خشبة المسرح في ليالي جرش الثانية بل وفي بعض الأحيان نشاهد بوسترات وصور النجم العربي والفنان الأردني هو الذي يغني مفارقه محزنه إلا أن كيوان أثبت لنا أن الفنان الأردني بإمكانياته وبدون الإرتكاز على جمهور النجم العربي قادر على تحقيق النجاح وأن الفنان الأردني لايقل عن أي نجم عربي أو عالمي إذا ما وفرت له السبل لذلك وإذا ماتم إستثمار طاقات الشباب الأردني المبدع بأمانة وضمير حي
فالفنان الأردني سفير يحمل على صدره إسم الأردن في كل المحافل …

جمهور كيوان في جرش

والجدير بالذكر أن كيوان قدم للوسط الفني حالة فنية يصعب تكرارها الا وهي فرقة الأخوة كيوان : الحاصل على لقب نجم الأردن بقناة رؤيا عبدالله كيوان ومحمد كيوان وعمر كيوان الذي يقود كورال الجامعة الأردنية أصوات طربية أثبتت جدارتها في الساحة الفنية الأردنية وكأن كيوان يريد أن يقول لنا أن هناك العديد من الشباب الأردني المبدع مرهون بأيادي غير مسؤولة وغير معنية لا بالثقافة ولابالفنون فلماذا مثلاً لم نشاهد بث لحفلة عندليب الأردن يوسف كيوان على شاشة التلفزيون الأردني وبالمقابل قام التلفزيون الأردني ببث الكثير من الفعاليات في جرش والتي هي دون المستوى يبقي الأمل والتمني أن نرى مسؤول أمين على شبابنا ومنتمي للوطن بفعله لا بالشعارات الرنانه وبالتسابق أمام الكاميرات في المحافل