الرئيسية / تعليم وجامعات / “التكنولوجيا” تدخل نادي أفضل 100 جامعة فتية في العالم

“التكنولوجيا” تدخل نادي أفضل 100 جامعة فتية في العالم

 في سابقة تاريخية وضمن سلسلة متصلة من تألق جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية وانجازاتها الفريدة في ميدان التعليم العالي الأردني واستمراراً لصعودها الباهر عالميا خلال السنتين الماضيتين، تواصل جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية تقدمها على سلم تصنيف الجامعات العالمية حيث حصلت الجامعة على الترتيب 91 على مستوى العالم وفق تصنيف التايمز المرموق عالميا للجامعات الشابة التي يقل عمرها عن 50 عاما عن العام 2019 والذي أعلن نهاية الشهر الماضي ولتنظم الجامعة لنادي أفضل 100 جامعة فتية في العالم ولتحقق سابقة تاريخية على مستوى التعليم العالي الأردني ومتقدمة على جامعات عالمية مرموقة في ألمانيا وأستراليا وإيرلندا وغيرها. 

كما تكون الجامعة قد حققت بذلك تقدما مهما مقارنة بموقعها في ذات التصنيف للعام الماضي 2018 حيث كانت الجامعة ضمن فئة أفضل 101- 150 جامعة فتية (شابة) على مستوى العالم. 

وبهذه المناسبة، عبر الأستاذ الدكتور صائب خريسات رئيس الجامعة عن اعتزازه وسعادته بهذا الانجاز المتقدم وقال إن هذا الإنجاز يشكل وبكل المعايير قفزة نوعية كبيرة هي محل فخرنا جميعا وهو دليل دامغ على أننا نسير بخطى ثابتة على الطريق الصحيح. واضاف الدكتور خريسات أن هذا الإنجاز ثمرة لجهود تراكمية مدروسة وموصولة من القائمين على الجامعة يسجل لكافة منتسبيها من أعضاء الهيئتين التدريسية والادارية وأداة مهمة للارتقاء بالجامعة من خلال الانفتاح والتواصل مع الجامعات المرموقة وتنفيذ المشاريع البحثية الرصينة وتسويق الجامعة وتعزيز حضورها في المحافل الدولية بغية تحقيق استراتيجيتها والوصول بها الى مصاف الجامعات ذات السمعة الدولية داعياً الجميع لبذل مزيد من الجهد والعطاء لتحقيق المزيد من التقدم وصولا لرؤى جلالة الملك عبدالله الثاني في تعليم عالي أردني ريادي ومتميز على كافة المستويات والصعد. 

وأشار الدكتور خريسات رئيس الجامعة بأن التعليم العالي الأردني يتمتع بسمعة ممتازة إقليميا ودوليا بدليل ما جاءت به التصنيفات والمراكز المتقدمة لجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية ومعظم الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة. 
من ناحيته، أكد الاستاذ الدكتور محمد الوديان، مدير مركز التطوير الأكاديمي وضمان الجودة في الجامعة، بأن هذا الإنجاز عززه دعم الإدارة العليا للجامعة لتعزيز سمعتها الدولية مشيرا إلى أن هذا التصنيف يقوم على المعايير نفسها المعتمدة لتصنيف الجامعات عالميا والتي تشمل مجالات التدريس والبحث العلمي والاستشهادات العلمية والعالمية تتضمن هذه المجالات 13 مؤشرا فرعيا لقياسها. 

كما وأضاف أن الجامعات التي تدخل المنافسة في تصنيف الجامعات الشابة (الفتية) هي التي تحقق شرط العمر (اي الجامعات التي تأسست بين العام 1969 حتى الآن) وتقتصر على الجامعات التي تأهلت وأدرجت ضمن أفضل جامعات العالم والتي يبلغ عددها في هذه الدورة أكثر من 1200 جامعة عالمية مرموقة تمكنت فقط 351 جامعة من أكثر من 60 دولة – من بينها التكنولوجيا – من الدخول لقائمة أفضل الجامعات الفتية للعام 2019.