الرئيسية / ملفات ساخنة / الفايز والطراونة يتبادلان الانتقادات تحت القبة

الفايز والطراونة يتبادلان الانتقادات تحت القبة

 تبادل رئيسي مجلسي الأعيان والنواب فيصل الفايز والمهندس عاطف الطراونة الانتقادات حول سبب حجم اعادة الاعيان للتشريعات والتعديلات الموسعة على 11 تشريع.

وقال رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة خلال المشتركة بين المجلسين الإثنين: 'مجلس النواب هو مجلس الشعب ويلتقي كل الجهات المعنية بكل تشريع ولا حاجة أن يقوم الاعيان باجراء تعديلات واسعة وكانها تشريعات جديدة تعاد للنواب'.

واضاف أن هذه الطريقة ليست مألوفة في الدولة الاردنية، مشيرا إلى أن مؤسسات الدولة تتوافق على مواقيت معينة لكل تشريع.

ورد رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز على انتقادات ادلى بها رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة يوم الاحد في بداية جلسة النواب.

وقال الفايز في بداية الجلسة المشتركة بين مجلسي الاعيان والنواب المخصصة لمناقشة الخلاف بين المجلسين حول قانوني المسؤولية الطبية والاعلى للشباب :'تنعقد هذه الجلسة المشتركة، لمناقشة واقرار، مشروع قانون المسؤولية الطبية والصحية، لسنة 2016، ومشروع القانون المعدل، لقانون المجلس الاعلى للشباب، لسنة 2017، وذلك كاستحقاق دستوري، بعد ان اختلف المجلسين حول بعض موادهما'.

واضاف الفايز أنه كان هدف عمل المجلسين دوما، خدمة المواطن، والحرص على مصالح الوطن العليا، وبما يحقق طموحات مولاي المعظم، جلالة الملك عبدالله الثاني والشعب الأر دني.

وقال الفايز :'كانت اعمالنا، تنطلق باستمرار، من هذه الثوابت والمبادئ، وبما ينسجم مع النصوص الدستورية، لهذا كانت علاقات المجلسين، ببعضهما البعض، علاقات تكاملية، وتنسيقية، حول مختلف القضايا التشريعية، والقانونية، ويؤكد ذلك، قلة القوانين، مثار الخلاف بينهما، والتي ان وجدت، كانت دائما تحسم، بالاحتكام لرأي الاغلبية البرلمانية، في الجلسات المشتركة، وهنا اشير، الى التنسيق الذي جرى، بين رئيسي المجلسين، وبحضور رئيسي لجنتي الصحة في المجلسين حول قانون المسؤولية الطبية والصحية'.

ولفت الفايز امام مجلس الامة قائلا :' لقد كنا نوابا واعيانا نسعى الى قراءة التشريعات، قراءة واقعية، وموضوعية، وفق النصوص الدستورية ، الممنوحة لكل مجلس ، لتكون بصيغتها النهائية، قادرة على تحقيق الاهداف المرجوة منها، وبما يمكن من استمرار، عملية التحديث والتطوير لتشريعاتنا، ومواكبة عملية الاصلاح، التي يشهدها بلدنا، بمختلف المجالات، فاختلاف المجلسين، حول اي مشروع قانون، انما هو اختلاف الفرسان، ولمصلحة الوطن، وسنستمر باداء دورنا الوطني، بعيدا عن اي حسابات اخرى '.

وكان الطراونة انتقد يمو الاحد تحت القبة رد مجلس الاعيان لعدد من القوانين ومنها التعديلات الواسعة التي اجرها الاعيان على قانون النقل متعدد الوسائط.