الرئيسية / محليات / الرزاز: جهودنا لتطوير العملية التعليمية قد اثمرت

الرزاز: جهودنا لتطوير العملية التعليمية قد اثمرت

 مندوبا عن سمو الامير الحسن بن طلال رئيس المجلس الاعلى للعلوم والتكنولوجيا، رعى رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز اليوم الخميس، حفل اطلاق نتائج دراسة البرنامج الدولي لتقييم الطلبة (بيزا) 2018 الذي اقيم في المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية.
واظهرت نتائج الدراسة التي اعلنتها منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي زيادة في متوسط علامات طلبة الاردن في مبحثي العلوم والرياضيات بمعدل 20 درجة لكل مبحث فيما زاد متوسط اداء الطلبة في القرائية بمعدل 11 درجة مقارنة مع نتائج دراسة عام 2015.
وبذلك يكون الاردن قد حقق تقدما ملحوظا في نتائج هذه الدراسة الدولية التي تجري مرة كل 3 سنوات علما بان مشاركة الاردن فيها تعود الى العام 2006 ليكون بذلك من اوائل الدول العربية المشاركة بما يعكس حرص الدولة الاردنية على الارتقاء بمستوى العملية التعليمية.
واكد رئيس الوزراء، في مداخلة له خلال حفل الاطلاق، ان الشراكة الحقيقية بين وزارة التربية والتعليم بجميع كوادرها مع المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية، اثمرت عن تحقيق نتائج جيدة في هذا الامتحان الدولي بعد استخلاص الدروس والعبر وتحليل نتائج المشاركة السابقة.
ولفت الى ان هذه النتائج عن العام 2018 جاءت بعد نتائج متواضعة في العام 2015 والتي شكلت ناقوس خطر حقيقيا وتراجعا مستمرا في المورد الأهم، وهو المورد البشري .
واكد الرزاز ان نتائج هذه الدراسة الدولية اثبتت ان الاردن هي الدولة العربية الوحيدة التي كانت فوق المعدل، لعامل الارتباط بين الدخل القومي ونتائج الدراسة، مشيرا “هذا يؤكد ان جهودنا لتطوير العملية التعليمية قد اثمرت”.
وأضاف “اذا استثنينا دول منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي الاوروبية، فإن الاردن هي الدولة الثانية في العالم من حيث التحسن والقفزة التي حققها في نتائج هذه الدراسة الدولية”، مؤكدا “املنا ان نصل الى متوسط هذه الدول بالنظر لكوادرنا ومدارسنا المؤهلة لتحقيق القفزة المنشودة”. وشدد رئيس الوزراء على ان توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني ان نولي هذا الملف الاهمية القصوى باعتباره استثمارا حقيقيا في المستقبل سيما والاردن على مشارف دخول المئوية الثانية لتأسيسه.
وبين رئيس الوزراء أن نتائج هذا الامتحان الدولي توفر حجما هائلا ومنجما حقيقيا من البيانات التي تساعد بالخروج بسياسات لتعزيز العملية التعليمية وتصويب مكامن الخلل.
واشار الى ان هذه الامتحانات الدولية والنتائج التي يتم تحقيقها تستدعي التركيز على الانتقال من مفهوم الحفظ الى الفهم والتحليل في التعامل مع المعلومة، وتحويل المواد الدراسية من مجرد علوم نظرية الى دروس عملية قابلة للتطبيق، مؤكدا ان من اهم المعايير ذات الاثر على اداء الطالب هو شعوره بالأمان والانتماء لمدرسته.
واكد رئيس الوزراء ضرورة التركيز على مرحلة رياض الاطفال ودور مدير المدرسة والمعلم في جميع مراحل العملية التعليمية، لافتا الى ان الحكومة بصدد تطوير نظام خدمة مدنية يكافئ الموظف المتميز.