الرئيسية / محليات / أمن الدولة تتلو لائحة الاتهام لمنفذي “عملية طعن جرش”.. ما علاقة البغدادي؟

أمن الدولة تتلو لائحة الاتهام لمنفذي “عملية طعن جرش”.. ما علاقة البغدادي؟

شرعت محكمة أمن الدولة، اليوم الأحد، بمحاكمة المتهمين في عملية الطعن التي وقعت في جرش يوم 6 تشرين ثاني (نوفمبر) الماضي.

وبعد أن تلت محكمة أمن الدولة التهم الواردة في لائحة الاتهام على مسامع المتهمين، نفى المتهم الرئيسي أن يكون مذنبا عن التهم المسندة إليه، كما نفى المتهمان الآخران بذات القضية أن يكونا مذنبين.

ووجهت نيابة أمن الدولة للمتهم البالغ من العمر 22 عاما وشريكيه تهم (جنائية القيام بأعمال إرهابية باستخدام سلاح، وجنائية التدخل بالقيام بأعمال إرهابية باستخدام سلاح حاد بالنسبة للمتهم الثاني، والمؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية بالنسبة المتهمين الأول والثاني، ومحاولة الالتحاق لجماعات مسلحة، والترويج لأفكار جماعة إرهابية بالنسبة المتهمين الثلاثة).

وعليه قررت المحكمة إمهال المتهمين بتكليف محام للدفاع عنهما، أو تمكين المحكمة بتكليف محام للدفاع عنهما إذا لم يكن لديهما المقدرة على توكيل محام.

وأجاب المتهم الرئيسي في القضية بعدم تمكنه من توكيل محام لأسباب مالية، وكذلك الأمر بالنسبة للمتهم الثاني، وبناء على ذلك قررت المحكمة تكليف محامي للدفاع عنهما كون تهم المتهمين الأول والثاني تحتاج وفق القانون لوجود محامي دفاع.

وتقرر تكليف المحامي مخلد الدويكات للدفاع عن المتهمين في مرحلة المحاكمة، فيما أكد المحامي الدويكات عدم ممانعته للدفاع عنهما.

وتتلخص وقائع القضية، وفق لائحة الاتهام، في أن المتهم الأول من حملة الفكر التكفيري (داعش) وهو صديق للمتهم الثاني، حيث باشر المتهم الأول يعرض فكره الإرهابي على المتهم الثاني واقتنع الأخير بهذا الفكر .

ثم خطط المتهمان للالتحاق بتنظيم داعش الإرهابي، وتواصلا مع شخص “يدعى ابو زينة” من عصابة داعش.

ثم اتفقا مع المتهم الثالث على الترويج لتنظيم داعش بعد أن اجتمعوا داخل مزرعة يعمل بها المتهم الثالث، وأثناء محاولة المتهم الأول الالتحاق بتنظيم داعش الإرهابي، عرض المدعو “أبو زينة” من داعش أن ينفذ عملية إرهابية، وأعطاه فتوى بجواز الاعتداء على السواح الأجانب ولتكون العملية انتقاما لمقتل زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي.

وفكروا في البداية بتنفيذ عملية ضد كنيسة في منطقة دبين، ثم اتفقوا على أن يتولى المتهم الأول تنفيذ العملية بالاعتداء على السواح الأجانب في جرش.

وعليه تم إحضار (صاروخ جلخ) وتم جلخ السكين والتي بلغ نصلها 16سم، وتوجه المتهم الأول إلى آثار جرش وبحوزته سكينا وساطورا وباشر بعملية الطعن، حيث أصاب 3 سواح من الجنسية المكسيكية، ورابع من الجنسية السويسرية، كما طعن اثنين من رجال الأمن، ودليل سياحي أردني وسائق حافلة.